عيادات البحرين

بدأ تطور تاريخ الطب في البحرين منذ العام 1969م بشكل عام، ولكن بشكل فعلي تطور تاريخ الطب في البحرين منذ العام 1892م  ببناء أول مستشفى في البحرين هو مستشفى فكتوريا التذكاري ، منذ ذاك العام لعامنا الحالي شهدت البحرين طفرت كبيرة في تطور الطب من خلال بناء مستشفيات حكومية في أغلب مناطق الساكنين، معدة بأفضل الوسائل والتجهيزات الطبية التي توفر العلاج  المجاني الملائم لهم.

بتطور الطب وزيادة عدد الأطباء والدارسين للطب والتمريض تطور تأسيس المستشفيات الخاصة والتي هي تحت إدارة أفرد وليس تحت منشئة حكومية.

العلاج في المستشفيات الخاصة في البحرين ليس علاج مجاني، بعض من هذه المستشفيات تتميز بالترف وتوفير كافة المستلزمات الراحة النفسية والصحية للمريض مثلها مثل الفنادق الكبيرة ذات الطابع الخمس نجوم.

المستشفيات الخاصة في البحرين تكون تحت إدارة طبيب عام والعاملين والقائمين عليها أطباء وممرضين متمرسين في مهنهم بينما تجد بعض المستشفيات الخاصة ذات منشئة كبيرة وتحتوي على عدة عيادات تحت إدارة عيادة الطبيب نفسه.

عيادات البحرين يمكن أن تتواجد في مباني منفصلة عن المستشفيات وتحت إدارة الطبيب نفسه الذي يقدم العلاج الملائم لمرضاه.   يختلف عمل عيادات البحرين باختلاف تخصصها، فهناك عيادات الطب البشري مثل عيادات الطب العام ،عيادات الأسنان ،عيادات أمراض النساء والحمل  والعيادات الجلدية والتجميلية.

أغلب عيادات البحرين تحتوي على أقسام مثل المستشفيات الخاصة والحكومية من قسم المعالجة الخارجية، ووحدة الطوارئ والحوادث. بعض مستشفيات و  عيادات البحرين تفتح على مدار24 ساعة يوميا. أو بنظام نوبات الساعات المعتمدة فلكل عيادة بعدد الساعات التي تحددها وطريقة عملها.

وهناك أيضا  عيادات البحرين للطب الشعبي المسمى أيضا الطب البديل . الذي يكون معني بالعلاج العشبي البديل عن الدواء الكيميائي .  عيادات البحرين للطب الشعبي تكون تحت أفراد هم لديهم دراسات وخبرات للطب الشعبي والدواء العشبي المدروسة للمقاييس والكيفية لإعداده.

كما يوجد أيضا عيادات البحرين للطب البيطري الذي يختص بالعلاج الحيواني لجميع أنواع الحيوانات، غالبا لا يوجد مساعدين أو ممرضين بيطريين مع الطبيب البيطري إلا في بعض العيادات الكبيرة.

إضافة إلى عيادة البحرين للطب البشري تطورت في الآونة الأخيرة مستشفيات وعيادات البحرين  للطب النفسي والسيكولوجي  المتخصص لحل المشكلات النفسية والاضطرابات السلوكية والعقلية لدى الإنسان في أي مرحلة عمرية دون أي استثناء.

تستخدم مستشفيات وعيادات البحرين للطب النفسي العلاج الحالات النفسية بالوسائل الحديثة سواء الدوائية أو بعلاج السلوكيات عبر الجلسات الإرشادية والتوجيهية.

مع تواكب العلم والاكتشافات  والتطور في ظل الظروف والمستجدات لعبت مستشفيات وعيادات البحرين دورا هاما في تطور تاريخ البحرين الطبي وتعزيز التحسين من علاج الأمراض والوقاية منها  بطرق شتى سواء بتوطيد  العلاقات الاجتماعية و الدولية لتبادل الخبرات واكتساب المهارات أو بطريقة أخرى  في تكثيف الدورات والدراسات وكذلك بزيارة الأطباء الميدانية  المستمرة للمستشفيات والعيادات الخارجية والدولية.